ملف السلفية الوطنية

برومو الميزان

برنامج الدين والناس

تقرير خاص

فنون

لماذا الكتابة عن السريالية الآن؟

لأنها لم تكن رهينة زمنها الخاص، ومرحلتها التاريخية المحددة. بل لأنها تتصل بما لم ينجز بعد. أو كما أعلن أهم المنظرين لها، أندري بروتون (André Breton) السريالية لابداية لها، ولا نهاية. إذ هي ما سيكون (..) ستبقى السريالية حية. ومهما يكن، فقد فات أوان منع بذرتها من النمو والتكاثر في الحقل الإنساني.”

إنها ظاهرة ديناميكية غير مستقرة. وهي وسيلة تحرر شامل للفكر، والعقل. من خلال سبر دروب اللاوعي، واللامرئي، تسعى السريالية إلى تحرير القوى اللاشعورية المكبوتة، أو المجهولة، في الإنسان. وتعمل على توسيع حدود الوعي المعرفي.

“خداع الصورة” لوحة للرسام البلجيكي روني ماغريت/ سنة1929_1928

ومن ضمن توصيفاتها العديدة؛ السريالية طريقة لإدراك لحقائق لايمكن إدراكها لا بالعقل، و لا بالمنطق. فهي تنظر إلى الإنسان في تكامل بين الوعي، واللاوعي. بين المرئي، واللامرئي. إنها تؤكد على وحدة المتناقضات، والتواصل مع الكون، والانفتاح على المجهول، والماوراء، والإحساس بلا تناهي الوجود، والسعي نحو المطلق.

لقد أرادت السريالية تقديم رؤية للواقع بأعين جديدة، ومندهشة. ساعية إلى تجاوز التناقضات، واكتشاف وحدة عاطفية، بين عالمي الواقع وما فوق الواقع. إنها تعبير فلسفي، عن تصور جديد للعالم، يبحث عن امتلاك سر الكون. عبر المعرفة الفلسفية، تسعى السريالية إلى دراسة الطبيعة البشرية من خلال وسائط ووسائل متعددة تحاول بها بلوغ الهدف الأقصى والأسمى للإنسان: التحرر الكامل، والخروج من حالة القصور. فالسريالية في أعمق معانيها، أسلوب حياة. لذلك رفض السرياليون تعريف بحركتهم بوصفها مدرسة فنية جديدة، أو أسلوبا فنيا محضا، ساعين إلى تجديدها باعتبارها طريقة للمعرفة، ودعوة للتفلسف، ووسيلة لاستقصاء وتحري الواقع. الغاية تتخطى الأدب، والرسم، لتشمل مجمل أشكال الثقافة، والمعرفة. وتوظيفها من أجل تقديم رؤية جديدة وثورية للعالم، بأعين المبدعين. لأن الابداع عبارة عن جمرة لايتلذذ بلهيبها، سوى من صهرته براكين الإحساس، وصبته الموهبة في قوالب العبقرية.

عبد الباسط الحمدوني

اترك تعليق
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الميزان وإنما تعبر عن رأي أصحابها

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz

Notice: Trying to get property of non-object in /home/clients/ac0ef93519babf65823d854023856a96/almz/wp-content/plugins/jetpack/modules/gravatar-hovercards.php on line 238

Notice: ob_end_flush(): failed to send buffer of zlib output compression (1) in /home/clients/ac0ef93519babf65823d854023856a96/almz/wp-includes/functions.php on line 3729

Notice: ob_end_flush(): failed to send buffer of zlib output compression (1) in /home/clients/ac0ef93519babf65823d854023856a96/almz/wp-includes/functions.php on line 3729