ملف السلفية الوطنية

برومو الميزان

برنامج الدين والناس

تقرير خاص

استوديو

التعصيب في الإرث، مرجعيته في القرآن و السنة وسبب الإعتراض عنه. استفت قلبك مع محمد عبد الوهاب رفيقي

بعد الضجة التي اثيرت حول موضوع مراجعة توزيع المواريث في الاسلام التي نادى اليها مجموعة من المفكرين و رجال الدين عبر عريضة تدعو الى إلغاء التعصيب وقعها أزيد من مئة من بينهم الباحثة في الشأن الديني أسماء المرابط التي استقالت من منصبها في مركز الدراسات والابحاث في قضايا المرأة التابع للرابطة المحمدية للعلماء في المغرب، وذلك بسبب دفاعها عن المساواة في الإرث بين الرجل والمرأة حسب عدة مصادر، برنامج استفت قلبك يتطرق لهذا الموضوع مع ضيفه الدائم الاستاذ محمد عبد الوهاب رفيقي و احد الموقعين البارزين على العريضة، لتسليط الضوء على طبيعة المطالب التي شملتها العريضة و لنقاش موضوع التعصيب في الإرث عموما والاشكالات التي تفرزها بعض حالات التعصيب في الإرث في الوقت الحالي الذي شهد تحولات اجتماعية جذرية تهم خصوصا دور المرأة في المجتمع ومفهوم العصبة و ادوارها التي كانت تبرر احكام الإرث المعمول بها في فقه المواريث.

الجدل الذي صاحب هذه العريضة وصل الى درجة تكفير الدعاة اليها ووصمهم بالجهالة وبالأوصاف القدحية التي غالبا ما تصاحب اي دعوة اجتهادية في الفقه او النصوص وقد نال الاستاذ رفيقي حصة الأسد من هذا الهجوم باعتباره سبق ودعا إلى إعادة النظر في احكام المواريث مطلع العام الماضي والتي قوبلت بنفس ردة الفعل من شيوخ محسوبين على التيار السلفي.

الإعلامية سهام فضل الله تناقش الاستاذ رفيقي في هذا البرنامج المذاع على قناة Télé Maroc حول مرجعية التعصيب في القرآن والسنة ودواعي الاعتراض عليه ومدى قابلية الاجتهاد في هذا الموضوع ضمن مجموعة من التساؤلات تشاهدونها في هذه الحلقة.

اترك تعليق
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الميزان وإنما تعبر عن رأي أصحابها

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz

Notice: Trying to get property of non-object in /home/clients/ac0ef93519babf65823d854023856a96/almz/wp-content/plugins/jetpack/modules/gravatar-hovercards.php on line 238