ملف السلفية الوطنية

برومو الميزان

برنامج الدين والناس

تقرير خاص

استوديو

الأبناء خارج الزواج في الاسلام – استفت قلبك مع محمد عبد الوهاب رفيقي

لقد حرص الإسلام بشكل عام على العناية بالأطفال و تنشئتهم تنشئة سليمة، بل وتوسع في حقوق الطفل لتشمل الاختيار السليم للاسم، لما له من تبعات على نفسيته، و اهتم الإسلام بشكل خاص باليتامى و خص الله آيات كثيرة لتمكين اليتيم من حقوقه المادية والاحسان اليه و عدم قهره و جاءت أحاديث كثيرة في هذا الباب لتجعل كفالة اليتيم موجبة لأعلى درجات الجنة. لكن بالمقابل، الآلاف من الأطفال المتخلى عنهم و الذين ولدوا عن علاقة غير شرعية يحرمون من كل هذه الحقوق سواءا لأسباب فقهية او للفهم السائد للدين عند عموم الناس، فإذا كان لليتيم أولوية في التبني و الكفالة و الإحسان فإن ابن “الزنا” يجد نفسه بدون ذنب منبوذا من المجتمع و عارا على محيطه و أقربائه، و اذا كان الحديث النبوي قد أوصى على حسن اختيار الاسم للمولود فان الابن الغير الشرعي تلاحقه تسمية “ابن زنا” في كل مراحله العمرية و حتى بشكل غير مباشر في أوراقه الثبوتية. بين البعد القانوني و الانساني من جهة و بين البعد الديني و الشرعي من جهة اخرى، ما موقف الاسلام و الفقه حقيقة من الابن غير الشرعي، و كيف يمكن تمكين هذه الفئة التي تقدر بالالاف من حقوقهم الاجتماعية و المادية وتوفير ظروف تنشئة سليمة لهم وجعلهم لا يعانون من تبعات علاقة جمعت بين أبويهم توصف بغير الشرعية أو علاقة زنا ولا ذنب لهم فيها ايا كانت طبيعتها. أسئلة و غيرها يجيب عليها الباحث في الشأن الديني الاستاذ محمد عبد الوهاب رفيقي، تستضيفه الإعلامية سهام فضل الله ضمن برنامج استفت قلبك على قناة تيلي ماروك.

اترك تعليق
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الميزان وإنما تعبر عن رأي أصحابها

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz

Notice: Trying to get property of non-object in /home/clients/ac0ef93519babf65823d854023856a96/almz/wp-content/plugins/jetpack/modules/gravatar-hovercards.php on line 238