ملف السلفية الوطنية

برومو الميزان

برنامج الدين والناس

تقارير

هل باتت تطبيقات التراسل الفوري غرفاً مظلمة للإرهاب؟

رغم الفوائد التي تحققها التكنولوجيا وأدواتها، فإن المخاطر المفتعلة باتت واقعاً يؤرق كبار صُناع التقنية الحديثة حول العالم، والمستخدمين بجميع فئاتهم، الذين أصبحوا وقوداً لهذه الحرب، التي لا تخبو لها جذوة في مكان حتى تشتعل في مكانٍ آخر.

وبين الهجمات الموجهة باستخدام الفايروسات المُعدة مُسبقاً، والاستخدام المُظلم للأدوات التكنولوجية، تزداد المخاطر كل يوم؛ الأمر الذي دفع الحكومات إلى الاستعانة ببعض ما يسمى “الهاكرز الأخلاقي”، وهم مجموعة من الخبراء الذين يتتبعون الثغرات الإلكترونية ويحذرون منها، أو يغلقونها، دون إساءة استخدامها.

ومن بين الأدوات التي باتت أروقتها تسبق مسرح كل جريمة، تطبيقات التراسل الفوري، ولا سيما ذات التشفير العالي منها، وفي مقدمتها تطبيقا “التليغرام”، و”الواتساب”، المملوكان لعملاق التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، واللذان يحتويان على ميزات أمنية فريدة.

ووفقاً لما أوضحه جوليان فليتش خبير أمن المعلومات الفرنسي، لـ “الخليج أونلاين”، فإن التطبيقين يتصدران التطبيقات الأكثر أماناً بحسب استطلاعات المستخدمين، ووسائل الإعلام، غير أنهما يشتركان في الميزات ذاتها مع تطبيقات أخرى، تتفوق عليهما أحياناً، وفقاً لمعايير مؤسسة الجبهة الإلكترونية “EFF”، وهي منظمة دولية غير هادفة إلى الربح، معنية بالحقوق الرقمية، وكشف أي ممارسة حكومية تنتهك خصوصية المستخدمين.

وأضاف فليتش أن “أروقة هذه التطبيقات باتت اليوم غرفاً مظلمة للإرهاب المنظم، الذي تعددت ضرباته حول العالم”.

وأشار إلى أن “بعض المستخدمين اعتمد بعض تطبيقات الهواة للتراسل الفوري، كما حصل مع محاولة الانقلاب الفاشلة في تركيا، والتي استُخدم فيها تطبيق (بايلوك)، الذي يُعتقد أنه من صنع الانقلابيين أنفسهم”.

أما “تليغرام”، فتشير آخر التقارير العالمية إلى أنه التطبيق الأكثر استخداماً لدى التنظيمات الإرهابية؛ لما يحتويه من آلية تشفير معقدة، حيث تم استخدامه من قِبل منفذي هجمات 13 نوفمبر 2015 في باريس، والهجوم الانتحاري داخل عربة قطار بمترو سان بطرسبورغ، في 3 أبريل الماضي.

ووفقاً للمعايير السبعة لمؤسسة الجبهة الإلكترونية “EFF”، حصل تطبيق “تليغرام” على تقييم 4 من 7 لإعداداته، في حين قيَّمت المؤسسة مستوى أمان الرسائل الفورية السرية في التطبيق بسبع درجات كاملة.

ويؤكد عدد من خبراء أمن المعلومات الفرنسيين، استطلع “الخليج أونلاين” آراءهم، أن القاعدة الأساس التي يجب أن تستند إليها هذه التطبيقات، لمنع أي استخدام سلبي، هي تعزيز إجراءات التسجيل، وإثبات الشخصية.

وتقول آخر تقارير “EFF”، إن عدداً من التطبيقات حصل على درجات كاملة في الأمان الإلكتروني، إضافة إلى تقديمها درجات عليا من التشفير، تجعل منها سلاحاً ذا حدين.

حيث تصدَّر تطبيق “Signal” قائمة التطبيقات الأكثر أماناً، بحصوله على درجات كاملة في التقييم، على مستويي الإعدادات، والمحادثات التي يجريها المستخدمون، يشاركه في التقييم نفسه تطبيق “Silent Phone”، الذي يأتي ضمن هاتف ذكي بالاسم نفسه، بالإضافة إلى إمكانية استخدامه على باقي الهواتف.

ويأتي بعدهما تطبيق “Wickr” الذي يتمتع بقدرة حماية هائلة، تصل إلى إمكانية التدمير الذاتي، في حال حاول أحد اختراقه، أو حاول الوصول له بطريقة مشبوهة، وذلك بعد تفعيل خيار يقوم بهذه المهمة مسبقاً، في حين حصل التطبيق على تقييم 5 من 7 في أمان المعلومات.

فيما شاركه في التقييم نفسه، وفقاً لتقرير مؤسسة “EFF”، خدمتا التواصل الفوري “I Messages”، و”FaceTime” اللتان تطورهما شركة “آبل” كخدمة خاصة لأنظمتها، واللتان حصلتا على تقييم 5 من 7 في أمان المعلومات.

وحصلت باقي التطبيقات على درجات متفاوتة في التقييم، حيث نال تطبيق “واتساب” على 4 من 7، في حين حصلت تطبيقات “فيسبوك ماسنجر”، و”سكايب”، و”فايبر”، على درجة تقييم 2 من 7.

اترك تعليق
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الميزان وإنما تعبر عن رأي أصحابها

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz

Notice: Trying to get property of non-object in /home/clients/ac0ef93519babf65823d854023856a96/almz/wp-content/plugins/jetpack/modules/gravatar-hovercards.php on line 238

Notice: ob_end_flush(): failed to send buffer of zlib output compression (1) in /home/clients/ac0ef93519babf65823d854023856a96/almz/wp-includes/functions.php on line 3729

Notice: ob_end_flush(): failed to send buffer of zlib output compression (1) in /home/clients/ac0ef93519babf65823d854023856a96/almz/wp-includes/functions.php on line 3729