برنامج الدين والناس

تقرير خاص

أقلام

لا حاجة لنا بتنديدكم!

محمد عبد الوهاب رفيقي كاتب وباحث

بعد قليل، سنسمع كالعادة، عقب كل حادثة إرهابية، فقهاء و شيوخ “معتدلون”ينددون بما وقع بمصر من تفجيرات دموية، وسيتحدثون عن حرمة الاعتداء على الكنيسة وحرمة المعاهدين والمستأمنين، وجريمة الاعتداء على رواد البيع، والكنائس في بلاد المسلمين.

كل هذا رائع وجميل، وقد تعودنا منهم على مثل هذه الخطابات الرنانة، والتنديدات الكلاسيكية المصاحبة لكل حادثة إرهابية…
لكن.. حين تهمس في أذن هؤلاء الشيوخ ” المعتدلين” بأن المنظومة التراثية التي ينهلون منها ، خاصة على مستوى العقائد والفقهيات، بها من الأحكام والتأصيلات ما يتخذه هؤلاء الإرهابيون غطاء شرعيا لعملياتهم وأفكارهم ومناهجهم، أرغوا وأزبدوا، ونصبوا أنفسهم حماة للتراث ومدافعين عنه بالأصالة والوكالة.
مع أن أي طالب علم مبتدئ  بالاصطلاح التراثي، يعلم كثيرا مما في هذا التراث من الحقد على المخالف في الدين ووجوب بغضه وكراهيته بمنطق مفهوم ( الولاء والبراء) وتوابعه ومقتضياته.

ليس مهما بعد أن تربي الناس على كراهية المخالف لهم في الدين وعدم بدئه بالسلام والتضييق عليه في الطريق، أن تتحدث عن عصمة دمه أو حرمة كنيسته.

من السهل جدا على كل منتم للمنظومة التراثية أن يجد فيها ما يرفع هذه العصمة ويبيح دم ذلك المخالف بعد أن امتلأ قلبه حقدا وبغضا عليه، ومن السهل جدا في ظل تراث غني بالأحقاد الطائفية أن ينتقل من القلب إلى اليد، ومن الكره إلى الانتقام، أما الحديث عن عصمة الدم وحرمته فنسفها متاح باستعمال نفس الآليات والوسائل “العلمية”.
أيستطيع واحد من هؤلاء أن ينكر بأن القول بوجوب هدم الكنائس مذهب أصيل عند الفقهاء، وأن كتب التراث غنية بمثل هذه الدعوة، قال ابن تيمية الحراني: (وملخَّصُ الجواب أن كُلَّ كَنِيسَةٍ في مِصر والقاهرة والكوفة والبصرة وواسط وبغداد ونحوها من الأمصار التي مَصَّرها المسلمون بأرض1 العنوة فإنه يجب إزالتها : إما بالهدم ، أو غيره ، بحيث لا يبقى لهم مَعْبَدٌ في مِصْرٍ مَصَّرَهُ المسلمون بأرض العنوة ، وسواءٌ كانت تلك المعابد قديمة قبل الفتح أو محدثة لأن القديم منها يجوزُ أخذه ، ويَجِبُ عندَ المَفْسَدَةِ ، وقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم أن تجتَمِعَ قِبلَـتَان بأرضٍ ، فلا يجوز للمسلمين أن يُمَكِّنُوا أن يكون بمدائن الإسلام قبلتان إلا لضرورة).

أبمقدورهم نفي كل الروايات المحرمة لوجود قبلتين ببلد واحد؟ أم كان في وسعهم تجاوز كل ما تتحدث عنه كتب التراث من إهانات في حق الذمي، وضرورة تميزه بكل ما يهينه تحقيقا للعلة وهي ” الإذلال” بسبب المخالفة في الدين؟.

ليس مهما عندي بعد ذلك أن تستنكر أو تشجب هجوما إرهابيا، أو تندد بقتل زوار الكنيسة، بعد أن هيأت لذلك الإرهابي كل الوسائل وكل البنيات التي تمكنه من شرعنة إرهابه وتبرير إجرامه.

من السهل على كل إرهابي أن يبرر قتله لهؤلاء المخالفين بغدرهم للعهد، وبموافقتهم على ما فعله إخوانهم في ميانمار وإفريقيا الوسطى بحق المسلمين، مستخدما نفس المنظومة الأصولية ليمارس قتله بكل راحة في الضمير، بل بإقبال على الموت طمعا في الثنتين وسبعين حورية والمقعد الأعلى في جنة الفردوس الأعلى.

من ليست لديه الشجاعة والجرأة لانتقاد ماضيه  نقدا علميا منطقيا بعيدا عن العاطفة والتعصب، ومن لا زال غير قادر على الدعوة لإعادة النظر في البنيات والآليات المنتجة للفقه، ومن لا زال مصرا على قداسة كل الموروث، متهما كل محاولة أو دعوة للتنقيح والتحيين بكل موبقة وسوء، فلا حاجة لنا بتنديده واستنكاره.

تقييم المقال (5 / 1)
الوسوم

اترك تعليق
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الميزان وإنما تعبر عن رأي أصحابها

12 تعليقات على "لا حاجة لنا بتنديدكم!"

نبّهني عن
avatar
Yacoubi Khalid
ضيف

قبل القفز …. ما كايناش شي مبادرة لتنقية مجتمعاتنا من أم الداء؟ الاستبداد و هده الدول الدموية و العميلة؟ عندكوم الجرأة غلى الحيوط القصار… الا كانت هاد التفجيرات من تدبير السيسي، شنو التعليق ديالكوم؟…. ولا داك ساعة غادي دير مود سيلونسيو

https://mobile.facebook.com/jawda.org/posts/1435123376557871:0?_rdc=1&_rdr

Mosta Moha
ضيف

+9
محمد عبد الوهاب رفيقي Mohamed Abdelouahab Rafiqui

Mosta Moha
تفاعلا مع كل ما كتبت حول التطرف الديني.
ألم تساهم أنت أيضا بدروسك ومواعظك ( قبل اعتقالك ) في تخدير عقول الشباب والزج بهم في متاهات التطرف والعنف الأعمى ؟ لوكنت مكانك لعدت إلى نفس الأحياء الشعبية لأبلغ من بقي منهم أنني كنت مخطءا وأنني تراجعت (وليس راجعت) مواقفي المتشددة في الدين.
أعتقد أن المراجعات الإفتراضية أو مراجعات 5 نجوم التي تقوم بها الآن كصرخات في الظلام. لا أظن أن صداها سيصل إلى من كانوا ضحية لفهمك المتطرف للدين.

Med Idrissi
ضيف

المشكلة
هي ان السيد محمد عبد الوهاب رفيقي يقول حقا
لكنه اغفل مسألة مهمة جدا
وهي انه يحاكم العقل الوهابي السلفي وليس الاسلام
وعليه يجب عليه توضيح هذه الحقيقة للباحث حتى لا يساهم في ارباكه
ما يتكلم عليه الشيخ من تناقضات لا يتحقق بشموليته الا عند الوهابية
صحيح ان كل المدارس الاسلامية قاصرة عن اعطاء الصورة الحقيقية للاسلام لكن بنو وهبان ضلو واضلو خلقا كثيرا والحقو بالمسلمين قبل غيرهم اضرارا مادية ومعنوية
والله المستعان

Amina Amina
ضيف

وقاتلو المشركين كافة كما يقاتلونكم كافة دم السورين والفلسطينين والعراقيم واليبين لن يذهب سدا

الأسد اﻷ سد
ضيف

ألله اعطينا وجهك اسي رفيقي بالأمس نعم واليوم لا نسأل الله التبات

Hatem Eliwa
ضيف
Amjahed Mohamad
ضيف

ان الغرب هو أصل الإرهاب.أليس ما تقوم به إسرائيل في حق الفلسطينيين ليس ارهابا؟أليس ما قامت وتقوم به أمريكا والغرب الغاشم في حق أفغانستان والعراق وسوريا واليمن وليبيا ووو ارهابا؟وتتهمون الاسلام بالإرهاب.

Mohamed Moufhim
ضيف

إن أصل الإرهاب في الخطاب الديني المريض وليس في الدين …

عبد الحميد
ضيف

أنا مع الثرات وضد التفجيرات
أنا ارهابي انا معتدل
هي هاكا ههه كفاش الله اعلم

مونو فازي
ضيف

العنف يولد العنف
ذاك حصاد أيديهم فقط لا غير

Elhoussine Elahlafu Elahlafy
ضيف
دوي الرعد
ضيف

صدقت سيدي يشرعنون القتل و اذا ما حدث ادانوه…

‫wpDiscuz

Notice: Trying to get property of non-object in /home/clients/ac0ef93519babf65823d854023856a96/almz/wp-content/plugins/jetpack/modules/gravatar-hovercards.php on line 238